رجــــــــــــــــل الاتضاع


 
الرئيسيةhttp://ava-minaاليوميةبحـثدخولالتسجيل


شاطر | 
 

 استحالة تحريف الكتاب المقدس وكيف نجيب المشككين؟بقلم الانبا بيشوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AVAMINA
مدير عام
مدير عام


تاريخ التسجيل : 21/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: استحالة تحريف الكتاب المقدس وكيف نجيب المشككين؟بقلم الانبا بيشوى   الخميس يونيو 04, 2009 4:46 am

موضوع مكانة الكتاب المقدس واستحالة تحريفه مطبوع فى كتاب تبسيط الإيمان الجزء الثالث "مكانة الكتاب المقدس واستحالة تحريفه" وأيضاً فى كتاب كتالوج المؤتمر – مؤتمر تثبيت العقيدة بالفيوم 27-29 سبتمبر 2004م - الذى أُعدّ قبل المؤتمر، وموجود أيضاً نفس هذا الموضوع فى الشريط الكاسيت رقم 3 من سلسلة تبسيط الإيمان..
ولكن موضوعنا الآن سيتدرج للرد على أحدث ما صدر من كتب تتدّعى أن الكتاب المقدس قد حُرِّف وأن المسيحية ديانة فاسدة..


رأى الله فى الكتاب المقدس

لنرى معاً ما رأى ربنا نفسه فى الكتاب المقدس.. يقول الرب فى سفر إرميا: "ثم صارت كلمة الرب إلىَّ قائلاً ماذا أنت راءٍ يا إرميا فقلت أنا راءٍ قضيب لوز، فقال الرب لى أحسنت الرؤية لأنى أنا ساهر على كلمتى لأجريها" (إر 11:1-12).. عندما قال إرميا النبى: "أنا راءٍ قضيب لوز" قال له الرب: "أحسنت الرؤيا".. نحن لا نغفل العلاقة بين عصا هارون التى أفرخت وإنها كانت قضيب لوز (انظر عد17: ؛ وهى تُشير إلى التجسد الإلهى.. والتجسد الإلهى مرتبط بالله الكلمة.. وهنا نرى الارتباط بين "الله الكلمة" وبين "كلمة الله" فهما ليسا شيئاً واحداً.. ولذلك قال له الرب: "أحسنت الرؤيا" ثم قال: "أنا ساهر على كلمتى لأجريها"..لنرى رأى الله نفسه الذى تجسد ماذا قال؟ قال: "الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل" (مت 18:5) هذا يُرينا دور ملك الملوك ورب الأرباب ربنا ومخلصنا يسوع المسيح الذى قال أنا ساهر على كلمتى لأجريها فى رؤية قضيب لوز؛ هو نفسه الذى قال لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس.. وقال أيضاً: "السماء والأرض تزولان ولكن كلامى لا يزول" (مت 35:24)، (مر 31:13)، (لو 33:21).. وبذلك نرى أن الله قال عن العهد القديم (الناموس): إن حرف واحد أو نقطة واحدة لا تسقط ولا تزول حتى نهاية العالم.. فالنقطة الواحدة فى اللغة العبرية تُغيّر معنى الكلمة كلها تماماً مثل اللغة العربية، فلو وضعنا نقطة واحدة مثلاً على كلمة "طهّر" تصير الكلمة "ظهر" غيّرت معنى الكلمة تماماً.. لذلك قال الرب لا يزول حرف واحد ولا نقطة واحدة حتى نهاية العالم..

طريقة كتابة الأسفار

لقد كان لليهود عادات وقوانين صارمة فى كتابة الأسفار الخاصة بالعهد القديم. مثل الاغتسال، وارتداء الثياب العبرانية، وأن تكون الرقوق من جلود الحيوانات الطاهرة، ويكون الحِبر أسود نقى من العسل والكربون، ولا تكتب كلمة واحدة من الذاكرة. والكاتب يقرأ الكلمة بصوت مسموع أثناء الكتابة. وعند كتابة اسم من أسماء الله. لابد أن يذهب الكاتب للاغتسال وتغيير الملابس، ثم يكتب بريشة خاصة، وحبر خاص. وإذا وجد فى نسخة ثلاثة أخطاء أو أكثر تُعدم هذه النسخة كلها وإن وُجدت غلطة واحدة أو إثنتان فقط؛ يقومون بتصحيح هذا الخطأ. ولذلك كانوا يستطيعون أن يحفظوا كل سفر وأجزاءه وسطوره وآياته وكلماته وحروفه. فمثلاً كان معروفاً عندهم أن حرف الألف ورد فى التوراة العبرية (أى أسفار موسى الخمسة) 42377 مرة لأنهم قاموا بإحصائه فى كل التوراة، وحرف الباء 38218 مرة. فهم يقومون بإحصاء الحرف الواحد كم مرة ورد فى كل التوراة، فإن نقص مجرد حرف واحد فقط يقومون بمراجعة السفر كله من بدايته ويتم اكتشاف هذا الحرف.وممنوع على الكاتب أن يكتب من الذاكرة أية عبارة حتى ولو كان حافظ المزمور كله مثلاً.. لأنه من الممكن أن تتغير ولو كلمة واحدة من تكرار الحفظ؛ فبدلاً من أن يقول "وعلى لباسى يقترعون" (مز 18:22) يخطأ ويقول: "وعلى لباسى ألقوا قرعة".. هذا ممنوع، بل أيضاً الكاتب ليس حُراً أن ينقل الصفحة الواحدة إلى صفحة ونصف مثلاً أو صفحة وسطر أو صفحة إلاّ سطر. وليس أيضاً حُراً أن ينقل السطر بكلمات أقل من السطر الأصلى المنقول منه. بمعنى لابد أن يبدأ الصفحة بنفس الكلمة التى فى الصفحة المنقول منها وينتهى عند نفس الكلمة التى فى نهاية الصفحة الأصلية. يكون مثل القرطاس مقفول، وعند الانتهاء من قراءة صفحة؛ يلف الرولل ويبدأ فى الصفحة التالية..

وحدة الكتاب المقدس

إن الكتاب المقدس بجزئيه العهد القديم والـعهد الجديد هو كتاب واحد. فلا يمكن أن نفـصل كلام الله حتى وإن كان مقسماً إلى أسفار، والأسفار مقسمة إلى إصحاحات. ونتكلم عن العهد القديم والعهد الجديد.
إن وحدة الكتاب المقدس يستطيع أن يشعر بها كل إنسان تعمل نعمة الله فى حياته، ويعمل الروح القدس فى قلبه. وقد قال القديس بولس الرسول: "كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذى فى البر، لكى يكون إنسان الله كاملاً متأهباً لكل عمل صالح" (2تى 16:3،17).
إن عبارة "كل الكتاب هو موحى به من الله" تؤكد وحدة أسفار الكتاب المقدس. وكذلك قال معلمنا بطرس الرسول: "عالمين هذا أولاً أن كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص. لأنه لم تأتِ نبوة قط بمشيئة إنسان بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس" (2بط 20:1-21). إن الكتاب المقدس يمثل ذخيرة أو كنزاً، وأمانة قد تسلمناها لابد أن نحافظ عليها. فكيف نجعل الكتاب المقدسيعيشفىداخلنا،وكيفنحافظعليهكوديعةمقدسةتسلمناه ا؟

الكتاب المقدس هو سر قوة المسيحية

قال القديس بولس الرسول: "فلا تخجل بشهادة ربنا ولا بى أنا أسيره بل اشترك فى احتمال المشقات لأجل الإنجيل، بحسب قوة الله الذى خلصنا ودعانا دعوة مقدسة لا بمقتضى أعمالنا، بل بمقتضى القصد والنعمة التى أعطيت لنا فى المسيح يسوع قبل الأزمنة الأزلية، وإنما أظهرت الآن بظهور مخلصنا يسوع المسيح الذى أبطل الموت وأنار الحياة والخلود بواسطة الإنجيل" (2تى 8:1-10).
فكما أن السيد المسيح قد داس الموت بالموت، وانتصر عليه وقام من الأموات. فقد أرسل تلاميذه إلى العالم لكى يبشروا بالقيامة. وهذا هو سر قوة المسيحية لذلك يقول: "الذى أبطل الموت وأنار الحياة والخلود بواسطة الإنجيل". ويقول معلمنا بولس الرسول: "الذى جُعِلت أنا له كارزاً ورسولاً ومعلماً للأمم. لهذا السبب أحتمل هذه الأمور أيضاً لكننى لست أخجل لأننى عالم بمن آمنت وموقن أنه قادر أن يحفظ وديعتى إلى ذلك اليوم" (2تى 11:1-12). فهو يقول إذا وضعت فى السجن لا أخجل لأننى عالم بمن آمنت وأيضاً يقول: "ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معا للخير للذين يحبون الله الذين هم مدعوون حسب قصده" (رو 28:.

كلمة الله لا تقيد

وكذلك وهو فى السجن يقول: "إن أمـورى قد آلت إلى تقدم الإنجيل حتى أن وثقى صارت ظاهرة فى المسيح فى كل دار الولاية وفى باقى الأماكن أجمع" (فى 12:1،13). أى أنه عندما وضعونى فى السجن، وذهبوا بى إلى دار الولاية كانت هذه فرصة أن يسمع جميع الشعب الذى فى دار الولاية أخبار الإنجيل. وبذلك تقدم الإنجيل ولم يتأخر.
فمن الممكن أن بولس الرسول يُسجن ويُقيد. ولكن كلمة الله لا تُسجن أو تُقيد، ويقول لتلميذه تيموثاوس "تمسك بصورة الكلام الصحيح الذى سمعته منى فى الإيمان والمحبة التى فى المسيح يسوع احفظ الوديعة الصالحة بالروح القدس الساكن فينا" (2تى 13:1-14).وهنا يطالبنا بولس الرسول. أن نتمسك بصورة الكلام الصحيح فى التعليم، وبحفظ الوديعة الصالحة بالروح القدس الساكن فينا. فهناك وديعة صالحة قد تسلمت على مدى الأجيال من جيل إلى جيل.. من الأنبياء.. من الرسل.. وتسلمت للكنيسة.

الروح القدس حارس للكتاب المقدس

إن هناك حارس للكتاب المقدس وهو الروح القدس. فنلاحظ أنه لم يقل: "الروح القدس الساكن فيك" بل قال: "الروح القدس الساكن فينا" أى أن الروح القدس يعمل فى الجماعة، من أجل حراسة التعليم الصحيح، وحراسة الإنجيل. ولكن هذا يحدث فى جماعة القديسين وليس جماعة الهراطقة.
إن ذلك يذكرنا بعهد الله الذى قاله على فم إرميا النبى عن وضع الكتاب المقدس فى العهد الجديد: "ها أيام تأتى يقول الرب وأقطع مع بيت إسرائيل ومع بيت يهوذا عهداً جديداً. ليس كالعهد الذى قطعته مع آبائهم يوم أمسكتهم بيدهم لأخرجهم من أرض مصر حين نقضوا عهدى فرفضتهم يقول الرب. بل هذا هو العهد الذى أقطعه مع بيت إسرائيل بعد تلك الأيام يقول الرب. أجعل شريعتى فى داخلهم وأكتبها على قلوبهم وأكون لهم إلهاً وهم يكونون لى شعباً" (إر 31:31-33). فالمقصود بالعهد القديم هنا؛ هو موقف الإنسان فى العهد مع الله. وليس كتاب العهد القديم.

أجعل شريعتى فى داخلهم

قديماً كانت الشريعة مكتوبة على ألواح من حجارة، وعندما أخذ موسى النبى الوصايا العشـرة كانت مكتوبة بإصبع الله على لوحين؛ أربعة على اللوح الأول، وستة على اللوح الثانى. ولكن الله وعد فى هذه المرة بأن تكون الوصية مكتوبة على قلوبنا.إن الكتاب المقدس مكتوب على قلوبنا. وقد وعد السيد المسيح وقال: "أما المعزى الروح القدس الذى سيرسله الآب باسمى فهو يعلمكم كل شىء ويذكركم بكل ما قلته لكم" (يو 26:14). وأيضاً "وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بأمور آتية" (يو 13:16). وقد تحقق هذا الوعد عندما بدأ التلاميذ فى كتابة الأناجيل. فقد تذكروا كلام السيد المسيح.
مثال لذلك؛ عندما كتب معلمنا متى البشير الموعظة على الجبل. فالروح القدس هو الذى أوحى إليه بهذه الكلمات وذكره بها. فعندما نقرأ الكتاب المقدس ونحن مصلون وخاشعون، وفى حالة اتصال حقيقى مع الله. نشعر أن ما نقرأه موجود فى داخلنا، وليس غريباً عنا. كما أننا نعيش فيه، والله ينطق به فى داخلنا بقوة الروح القدس الساكن فينا. لذلك نستطيع أن نميز إن كان ما نقرأه هو كلام الله، أم كلام شخص آخر. ولذلك إذا فُرض أن شخصاً إدّعى أن لديه إنجيلاً، أو سفراً من أسفار الكتاب المقدس، وقال إن هذا السـفر ينسب إلى أسفار العهد الجديد أو أسفار العهد القديم. فإذا قرأنا هذا الكتاب بالروح نستطيع أن نكتشف إن كان هذا إنجيلاً حقيقياً أم لا بدون أن نشعر بالاحتياج إلى الدراسة أو التعمق فى التاريخ واللغات والعلوم.
إن الصغير مثل الكبير يستطيع أن يميّز كلام الله كما قال الكتاب: "ولا يعلِّمون بعد كل واحد صاحبه وكل واحد أخاه قائلين: اعرفوا الرب لأنهم كلهم سيعرفوننى من صغيرهم إلى كبيرهم يقول الرب لأنى أصفح عن إثمهم ولا أذكر خطيتهم بعد" (إر 34:31).

_________________


عدل سابقا من قبل AVAMINA في الخميس يونيو 04, 2009 4:49 am عدل 1 مرات (السبب : تعديل)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-minalove.own0.com
AVAMINA
مدير عام
مدير عام


تاريخ التسجيل : 21/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: استحالة تحريف الكتاب المقدس وكيف نجيب المشككين؟بقلم الانبا بيشوى   الخميس يونيو 04, 2009 4:51 am

كيف يعلمنا الروح القدس ما فى الأسفار المقدسة؟

كانت توجد فتاة من أسرة مسيحية. عاشت فى مدينة الإسكندرية فى القرون الأولى للمسيحية. وكانت تدعى مريم، وقد توفى والداها وكان عمرها حوالى اثنتى عشرة سنة، وقد سيطر الشيطان عليها وانحرفت وهى فى مرحلة المراهقة والشباب. وعاشت حياة خطية محزنة جداً.وكان فى أيام الفصح يذهب عدد كبير من المسيحيين إلى القدس لحضور الأسبوع المقدس (أسبوع الآلام) وعيد القيامة هناك. وكانوا يأخذون السفن من ميناء الإسكندرية إلى ميناء حيفا، ثم يكملون إلى مدينة أورشليم. ففكرت مريم الذهاب إلى هناك لممارسة الخطية فى هذه الأماكن السياحية، وعندما وصلت إلى أورشليم حيث كنيسة القيامة هناك حاولت الدخول ولكنها لم تستطع، وبدأت تبكى لأنها شعرت بغضب الله عليها. وذهبت إلى أيقونة السيدة العذراء وبدأت تبكى. فسمعت صوتاً من الأيقونة يقول لها: (إن أردت أن تخلصى فاخرجى إلى البرية) فذهبت إلى الصحراء المحيطة بنهر الأردن، القريبة من جبل التجربة الذى خرج إليه السيد المسيح بعد عماده من نهر الأردن.
وبعد أن عاشت القديسة مريم ما يقرب من خمسين سنة فى البرية، قابلها القديس زوسيما فى الأربعين المقدسة. رآها من بعيد فظن فى البداية أنها خيال، فقالت له لا تقترب لأنى امرأة عارية وكانت الشمس قد لوحت جسمها فاسمر لون جلدها. فطرح لها العباءة الخاصة به، ثم بدأت تتحدث معه، وحكت له قصتها واعترفت بخطاياها. وقد كانت أثناء حديثها معه تتكلم من الكتاب المقدس. فقال لها كيف وأنت فى البرية منذ شبابك المبكر عرفت كل هذه الآيات، وأنا لم أرَ معك أى كتاب؟!! فقالت له إن الروح القدس الذى أوحى للأنبياء والرسل ما كتبوه فى الكتاب المقدس هو الذى علمنى ما فى الكتاب المقدس.ثم طلبت منه أن يأتى إليها فى العام القادم عندما يخرج إلى البرية فى الصوم الأربعينى، وأن يحضر معه الجسد المقدس لكى تتناول من الأسرار المقدسة. وفعلاً فى العام التالى ذهب إليها وناولها من الأسرار المقدسة، ثم انفصلت عنه بضع خطوات وبدأت تصلى. وقد وجدها وهى تصلى مرتفعة عن الأرض مسافة حوالى متر. وهذا يعنى أنها قد وصلت إلى درجة روحية عالية جداً. ثم ركعت وأسلمت الروح. فقام بدفن جسدها وكتب سيرتها.وقد دعيت القديسة "مريم المصرية" لأنها كانت من مصر ولكنها لم تعش فى مصر فترة سياحتها فى البرية، بل قضتها فى برارى الأردن. وهذا يوضح لنا أنه لا يجب أن نشعر أن الكتاب المقدس خارج عنا أو غريب عنا. ولا نسـتطيع أن نقبل أى إدعاء يقول بتحريف الكتاب المقدس.

من يستطيع أن يقف أمام كلام الله؟

إن الكتاب المقدس هو كلام الله مثال لذلك "كـلام إرميا بن حلقيا من الكهنة الذين فى عناثوث فى أرض بنيامين، الذى كانت كلمة الرب إليه فى أيام يوشيا بن آمون ملك يهوذا فى السنة الثالثة عشرة من ملكه.. فكانت كلمة الرب إلىَّ قائلاً قبلما صورتك فى البطن عرفتك وقبلما خرجت من الرحم قدستك جعلتك نبياً للشعوب" (إر 1:1-5).
فقد قال له الله: "جعلتك نبياً للشعوب" هذه أذهلت النبى فقال: "آه يا سيد الرب إنى لا أعرف أن أتكلم لأنى ولد، فقال الرب لى لا تقل إنى ولد لأنك إلى كل من أرسلك إليه تذهب وتتكلم بكل ما آمرك به. لا تخف من وجوههم لأنى أنا معك لأنقذك يقول الرب. ومد الرب يده ولمس فمى وقال الرب لى ها قد جعلت كلامى فى فمك" (إر 6:1-9) جعلت كلامى فى فمك بمعنى أن ما سيقوله إرميا هو كلام الرب.. "انظر قد وكَّلتك هذا اليوم على الشعوب وعلى الممالك لتقلع وتهدم وتـهلك وتنقض وتبنى وتغرس" (إر 10:1) لا يهدم ويهلك ويبنى ويغرس إرميا النبى بيده، بل يفعل هذا بالكلمة التى يقولها. فإذا قال ستنهدم المدينة، تنهدم بالفعل. وإذا قال سيذهب هذا الشعب للسبى، يذهب الشعب للسبى.. فالكلمة تخرج من فمه وكأنه يأمر المدينة بالانهدام أو يأمر الشعب بالذهاب إلى السبى.. "ثم صارت كلمة الرب إلىَّ قائلاً: ماذا أنت راءٍ يا إرميا فقلت أنا راءٍ قضيب لوز، فقال الرب لى أحسنت الرؤية لأنى أنا ساهر على كلمتى لأجريها" (إر 11:1-12).
إن الكتاب المقدس هو كلام الله. فعندما يتعامل الإنسان مع الكتاب المقدس، يجب أن يتعامل معه بكل الاحترام. فلا يليق أن يحاول الإنسان أن ينتقد الكتاب المقدس كما هو موجود فى العالم الغربى الآن علماء يسمون (علماء نقد الكتاب المقدس) فمن يستطيع أن يقف أمام كلام الله؟!!كلام الله ينير لنا الطريق كقول المرنم: "مصباح لرجلىّ كلامك ونور لسبيلى" (مز 105:118).
وقد قال الله لموسى النبى ولشعب إسرائيل: "ولتكن هذه الكلمات التى أنا أوصيك بها اليوم على قلبك، وقصها على أولادك، وتكلم بها حين تجلس فى بيتك، وحين تمشى فى الطريق، وحين تنام وحين تقوم، وأربطها علامة على يدك، ولتكن عصائب بين عينيك، واكتبها على قوائم أبواب بيتك وعلى أبوابك" (تث 6:6-9). وعندما يقول: ضعها على قلبك أى احفظها عن ظهر قلب، لذلك فإن هذه وصية إلهية بحفظ الأسفار المقدسة. وقداسة البابا شنوده الثالث دائماً يقول: (احفظوا المزامير تحفظكم المزامير).

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-minalove.own0.com
sara
عضو جديد
عضو جديد


تاريخ التسجيل : 29/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: استحالة تحريف الكتاب المقدس وكيف نجيب المشككين؟بقلم الانبا بيشوى   الأربعاء يوليو 29, 2009 10:22 am

الله جميل اوى الموضوع يا استاذ ميخائيل
ما اجمل هذه الايه !
( ومد الرب يده ولمس فمى وقال الرب لى ها قد جعلت كلامى فى فمك ( إر 6:1-9
ياريت ربنا يلمس فم كل واحد فينا ويجعله يتكلم كلامه
ربنا قادر على كل شىء
وربنا يباركك يا استاذ ميخائيل
ويعوض تعب محبتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استحالة تحريف الكتاب المقدس وكيف نجيب المشككين؟بقلم الانبا بيشوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجــــــــــــــــل الاتضاع :: منتدى الكتاب المقدس :: إستحالة تحريف الكتاب المقدس-
انتقل الى: